كنوز ودفائن البشريه
أخي الزائر انت في منتدى كنوز ودفائن البشريه
للدخول من هنا
أو سجل بأسما تاريخيا من هنا king
إضغط للدخول الى المزاد
نحن منتدى يختص في تحليل الاشارات ,تقيم العملات ,التماثيل ,صناعة الاسياخ وبيع وشراء العملات عبر المزاد الخاص في قسم العلاقات العامه وملتقى الاعضاء, اي مشكله في رساله التفعيل الاداره ستفعل الاشتراك في غضون يوم بادارة اخوكم الصديق الصدوق القريني وفرحة العيد 1974892321
كنوز ودفائن البشريه
أخي الزائر انت في منتدى كنوز ودفائن البشريه
للدخول من هنا
أو سجل بأسما تاريخيا من هنا king
إضغط للدخول الى المزاد
نحن منتدى يختص في تحليل الاشارات ,تقيم العملات ,التماثيل ,صناعة الاسياخ وبيع وشراء العملات عبر المزاد الخاص في قسم العلاقات العامه وملتقى الاعضاء, اي مشكله في رساله التفعيل الاداره ستفعل الاشتراك في غضون يوم بادارة اخوكم الصديق الصدوق القريني وفرحة العيد 1974892321
كنوز ودفائن البشريه
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

كنوز ودفائن البشريه

كنوز ودفائن البشريه منتدى يهتم بتقيم العملات وتسعيرها ,تحليل اشارات ورموز وصناعه اسياخ وتقيم الاحجار الكريمه
 
الرئيسيةالمنشوراتالتسجيلدخول
الصديق الصدوق:لا نؤيدْ البتّه العبث بآثار بلادنا العربيه فإنها رمز أثر و تاريخ صلب .أما القطع النقديه التي تجدونها على وجه الارض او تحتها بدون هدم مباني او قلاع فنحن نساعدكم بها , وشكرا
ان انشاء هدا المنتدى يُعد قيمة اخلاقيه لفهم حضارات العالم من قبل ومن بعد, ومنه نساعد اصحاب الكنوز على فهم كنوزهم وتقيمها : الاداره
نرجوا من الاخوه عدم النسخ من منتديات اخرى . لدينا خبراء ولسنا بحاجه الى احد . والاداره تقوم بمسح بعض المواضيع التي لها مرجعيه اخرى وشكرا لكم

الاداره: اعلان هام بخصوص الاسياخ: المنتدى ولا الصديق الصدوق لا نبيع ولا نتاتجر بالاسياخ نحن هدفنا مساعده في التحليل والتعليم فقط وهناك بيان في هدا الخصوص وشكرا

 

 القريني وفرحة العيد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كليوباترا
امبراطوره الشرق ومشرفه قسمي الشعر والادب

 امبراطوره الشرق ومشرفه قسمي الشعر والادب
كليوباترا

عدد المساهمات : 64
السٌّمعَة : 2

القريني وفرحة العيد Empty
مُساهمةموضوع: القريني وفرحة العيد   القريني وفرحة العيد I_icon_minitime25/06/17, 01:21 am

"عاملان بسيطان من باكستان وفرحة العيد"
#عائض_القرني
------------
اليوم التاسع والعشرين من شهر رمضان آخر الشهر، نزلت بجدة بحي من أحيائها، وذهبت أُصلّي الظهر بالمسجد فإذا بشيخين كبيرين، فقيرين، مُسنين، عاملين بسيطين من باكستان، قد استقبلا القبلة بلحاهم البيضاء يقرآن في مصحفين، وقد بلغا السبعين، وعُدت بعد الصلاة إلى سكني ثم أتيت مرة أخرى لصلاة العصر وإذا هما مكانهما لم يغادرا، ثم أتت صلاة المغرب وأُعلن العيد والعاملان الاثنان بطرف الصف قائمان يُناجيان ربهما سبحانه وتعالى، وتذكرت فرحة العيد وقد قام الناس يبارك بعضهم لبعض، وهؤلاء في طرف المسجد لم يتقدم لهم أحد لأنهم غُرباء، وبُسطاء، ومساكين، ومجهولين، وأخفياء، ولا يعرفهم أحد، وكنت ألاحظهما وهما يذهبان إلى غرفة صغيرة بجانب المسجد فيها لمبة واحدة، وحصير قديم يجلسان عليه، ويخدمان أنفسهما بصنع الطعام الذي هو شيء من الخبز، والتمر، واللبن، وتذكّرت أن لا أهل لهم هنا، ولا عشيرة، ولا قبيلة، ولا قصور، ولا دور، ولا مزارع، ولا أبناء، بل أهلهم هناك في باكستان، وهم يكدّون هنا، ويجمعون لأسرهم، ويبحثون عن لقمة العيش الحلال براتب ألف ريال فقط لكل عامل منهم، ثم تذكّرت أنهم لن تتم دعوتهم غداً إلى احتفال بالعيد، ولن تُقدّم لهم أطباق من الحلوى، ولن يذهبوا إلى مزرعة، ولا إلى شاليه، ولا إلى قصر، ولا إلى استراحة، ولن توجد أسماءهم في التلفزيون، ولا الصحف، ولا الراديو، مجهولين في الأرض، أخفياء، ومع ذلك كلما ختما المصحف عادا من الأول، صليت بجانبهما صلاة العشاء وكان يقرأ الإمام في سورة يس بصوته الندي، وهما يرتجفان من خشية الله ومن التأثر بالقرآن، وألاحظ وهما ينقلان الأقدام إلى غرفتهما الصغيرة حيث لن يتوقعوا اتصالاً من أحد، ولا برقية شكر من أحد، ولا معايدة من أرحام ولا أنساب ولا جيران ولا إخوة ولا أصدقاء، وليس عندهم أطفالهم حتى يفرحون بفرحة العيد معهم ويضموا بناتهم وأبنائهم، ويحتضنوا أهلهم، ولا شيء من ذلك، وأنا أتأمل حالهم صدقوني كنت أبحث عن البكاء، وأُفتّش عن دموعي هل تسعفني في هذا الموقف؟ وتذكّرت نصوص الوحي، وقول الباري سبحانه في كتابه العزيز عن يوم القيامة:
"خافضة رافعة"
قال المُفسرون يوم القيامة تخفض أناس كانوا مرفوعين في جهات عليا في الدنيا، وأعيان، ومشاهير، وأغنياء، وأثرياء، عندهم حشود، وخدم، وحشم، وكنوز، وثروات، ومجوهرات، وأطعمة، ولباس فاخر إلى غير ذلك، أما هؤلاء فلا شيء،
وأنا أنظر إلى كسوة أحدهم فقط الثوب الأبيض الذي صلى به الفجر يُصلّي به الظهر والعصر والمغرب والعشاء، وينام به، وسوف يحضر العيد به، ويُسبّح ربه ويذكر مولاه، قمت أصافحهم بعد صلاة العشاء وقام المسجد يعانق بعضهم بعضاً إلّا هؤلاء الاثنان، ما رأيت أحداً يتقدم، فصافحتهم أنا ووجدت وجهين شاحبين بلحاهم البيض وبنظراتهم الغريبة يتساءلون ما لهذا الرجل يصافحنا؟
من يعرفنا هنا؟
نحن لا يعرفنا أحد في هذه الأرض، نحن مجهولون، نحن نكرات مع هؤلاء البشر، وكأنهم يقولوا في قلوبهم يكفي أن الله يعرفنا وحده، ولكن الله يعلم من نحن وحده، فإننا نتعامل مع الله، وأعاود وأقول: "خافضة رافعة" خافضة تخفض هؤلاء الذين تاهوا وتكبروا وتجبّروا في الأرض و"رافعة" ترفع هؤلاء الفقراء المساكين الذين لا يملكون من الدنيا شيء يملكون سجدة، ويملكون دعوة، وتلاوة آية، وركعتين في السحر، وتأمل وتدبّر في كتاب الله، ومسكنة، وضعف، ورقة، وخشية، ومتابعة لرسول الهدى صلى الله عليه وسلم،
إنني أقول للعاملين البسيطين من باكستان عيدكم مبارك، أعرف أن الناس لا يعرفونكم ولا يعلمون من أنتم، ولكن يكفي أن الواحد الأحد الغني الحميد الذين تتعاملون معه يعلم من أنتم وسوف يُكافئكم، وهؤلاء هم الملوك على الأسرّة في الفردوس الأعلى كما وصفهم صلى الله عليه وسلم وفي الصحيح أن الله يحب العبد الغني التقي الخفي ، الغني بتقواه وبقناعته بما عنده، التقي المراقب لربه، الخفي الذي يعيش الخمول لا يعرفه أحد، ولا يُعلن عنه أحد، ولا يستقبله أحد، و لا يُعيّد عليه أحد، ولن يُرسل له أحد رسالة،
لكن يكفيه الواحد الأحد الفرد الصمد يعلم من هو وكفى بربك عليماً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القريني وفرحة العيد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنوز ودفائن البشريه :: 
المنتدى العام
 :: مواضيع ادبيه عامه
-
انتقل الى: