كنوز ودفائن البشريه
أخي الزائر انت في منتدى كنوز ودفائن البشريه
للدخول من هنا
أو سجل بأسما تاريخيا من هنا king
إضغط للدخول الى المزاد
نحن منتدى يختص في تحليل الاشارات ,تقيم العملات ,التماثيل ,صناعة الاسياخ وبيع وشراء العملات عبر المزاد الخاص في قسم العلاقات العامه وملتقى الاعضاء, اي مشكله في رساله التفعيل الاداره ستفعل الاشتراك في غضون يوم بادارة اخوكم الصديق الصدوق

كنوز ودفائن البشريه

كنوز ودفائن البشريه منتدى يهتم بتقيم العملات وتسعيرها ,تحليل اشارات ورموز وصناعه اسياخ وتقيم الاحجار الكريمه
 
الرئيسيةالمنشوراتبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
الصديق الصدوق:لا نؤيدْ البتّه العبث بآثار بلادنا العربيه فإنها رمز أثر و تاريخ صلب .أما القطع النقديه التي تجدونها على وجه الارض او تحتها بدون هدم مباني او قلاع فنحن نساعدكم بها , وشكرا
ان انشاء هدا المنتدى يُعد قيمة اخلاقيه لفهم حضارات العالم من قبل ومن بعد, ومنه نساعد اصحاب الكنوز على فهم كنوزهم وتقيمها : الاداره
نرجوا من الاخوه عدم النسخ من منتديات اخرى . لدينا خبراء ولسنا بحاجه الى احد . والاداره تقوم بمسح بعض المواضيع التي لها مرجعيه اخرى وشكرا لكم

الاداره: اعلان هام بخصوص الاسياخ: المنتدى ولا الصديق الصدوق لا نبيع ولا نتاتجر بالاسياخ نحن هدفنا مساعده في التحليل والتعليم فقط وهناك بيان في هدا الخصوص وشكرا

شاطر | 
 

 التوبة الصمة درر محمد راتب النابلسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كليوباترا
امبراطوره الشرق ومشرفه قسمي الشعر والادب

 امبراطوره الشرق ومشرفه قسمي الشعر والادب
avatar

عدد المساهمات : 64
السٌّمعَة : 2

مُساهمةموضوع: التوبة الصمة درر محمد راتب النابلسي   07/06/17, 12:33 am

التوبة الصمة فهي شديد المحاسبة لنفسه
محاسبة النفس لا بد منها وقدرنا فاما ان تحاسب نفسك او تحاسب
 حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا وزينوا اعملاكم قبل ان توزن عليكم فالكيس (الذكي العاقل)من وزن عمله وعمل لبعد الموت العاقل يضبط شؤنه ،دخله، اسرته، عمله، علاقته مع الله .
المحاسبة قبل القيام بالعمل
لا بد من النظر في العمل فهل هو موافق لمنهج الله وللسنة هل عمل خالصا لله وهل هو صوابا" مبتغى وجه الله ورضاه

المحاسبة بعد القيام بالعمل
اما بعد اتمام العمل فهل هو مشروع ويرضى الله هل من نقص في تنفيذه   فالشعور بالعجب والتعالي فليس من عمل مبتغى به وجه الله فكلما ازداد الانسان تقربا" الى الله ازداد تواضعا"
فالعاقل ومن يريد ابتغاء رضى الله يجب ان يحتاط قبل وقوع العمل فلا يمكن ان نرى انسان ارتكب ما ارتكبه من معاصي وذنوب ولا يتقطع الما" عند موته ولا يوجد اسعد من الانسان الذي يتقى الله في عمله عند موته

 يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ/وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ/

فالله عز وجل في هذه الآية يلفت نظرنا هل أعددت العدة لساعة الموت هل أعددت العدة حينما تنقطع الشهوات كلها ؟ لا في زوجة، ولا في أهل، ولا في أولاد، ولا في مكتب تجاري، ولا في سفر، لا في نزهات، لا في ولائم، لا في سفرات، لا يوجد إلا القبر، هذا القبر هل يستطيع واحد منا أن ينكر الموت ؟ البطولة أن تعد العدة للغد وأن تعيش المستقبل، فأن تعيش المستقبل دليل العقل، وأن تعيش الماضي دليل ضيق الأفق، الماضي ماذا يفعل ؟

فإنه مستقبل  خطير مقبرة الدنيا من مكانة الى قبر من حياة ترف الى قبر والذكي والعاقل من يعمل لهذا الوقت /يا ليتني قدمت لحياتي/ فهنا يسعد من يعمل لهذا المستقبل ويحاسب نفسه الامارة بالسوء ويلجمها عن الشهوات والنزوات والرغبات .
متى وكيف تكون المحاسبة للنفس  فالتاجر  يراكم الحساب لاسبوع لشهر ...
الانسان بفطرته المتطابقة مع الشرع
فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يعلمون
فكل امر صالح فطرت عليه برمجت على حبه
الفطرة متطابقة مع الشرع ولو لم يتعلم يحس بانقباض  عند العمل الغير صالح
وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى


ومن عمل بشكل خاطئ واراد تصحيح  العمل او المسار فانه لبطولة والنجاح ان ارمم  الخطأ ان كان صاحب من اخطات معه على قيد الحياة فالتصحيح مباشرة معه وان ميت لورتثه
يقول النابلسي انسان  اتى اليه مستفسرا حول انه باع بضاعة باكثر من سعرها ويريد ان يعيدها فاجتهد محمد راتب النابلسي واجابه بأن  يقدر المال ويدفعه للفقراء  في حال لا يعرف صاحب المال اما اذا عرف لا بد من ارجاع الحقوق الى اصحابه اذا ما دام القلب ينبض فالتصحيح ممكن .

ما هي النفس ؟
 فهى الذات فالانسان له جسم وعقل جهاز كمبيوتر وله ذات
( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي ) والروح هي التي تحرك الذات  
وهذه محاسبة النفس ان كان خطأ مع الانسان أما اذا كان الخطأ مع الله فكيف يحاسب نفسه
فالانسان الذي لا يصلي ولا يصوم وتاب الى الله وبدء بالعمل الصالح  فالتوية تجب ما مضى اصطلح مع الله لا شى عليه وهنا يقول محمد راتب النابلسي في برنامجه درر بأنه يميل الى أن التوبة تجب ما مضى من اخطأ  .
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العهد الجديد
أمبراطور ومراقب ومشرف قسم الحضاره البيزنطيه

أمبراطور ومراقب  ومشرف  قسم الحضاره البيزنطيه
avatar

عدد المساهمات : 207
السٌّمعَة : 10

مُساهمةموضوع: رد: التوبة الصمة درر محمد راتب النابلسي   07/06/17, 04:45 am

طرح رائع ومفيد مشكووووووووووووورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التوبة الصمة درر محمد راتب النابلسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنوز ودفائن البشريه :: 
المنتدى الاسلامي
 :: قسم اسلامي عام
-
انتقل الى: